أشار المتحدث الإعلامي لوزارة الحج والعمرة المهندس هشام سعيد ، إلى اكتمال وصول حجاج بيت الله الحرام من المواطنين والمقيمين في المملكة إلى مكة المكرمة ، مبينا أنهم أتموا طواف القدوم ، ثم انتقلوا إلى مشعر منى الذي تم تجهيزه مسبقا بكل الخدمات ، مع تطبيق جميع الخطط الاحترازية المعتمدة ضمن خطة الحج.

نوه بالخدمات التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لحجاج بيت الله الحرام، لتمكينهم من أداء نسكهم براحة وأمان خاصة في ظل الظروف التي يواجهها العالم نتيجة جائحة كورونا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي لحج عام 1442هـ الذي عقد اليوم في العوالي بمكة المكرمة بمشاركة المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي والمتحدث المتحدث الأمني بوزارة الداخلية العقيد طلال الشلهوب.

وقال المهندس سعيد “بدأنا من أمس السابع من ذي الحجة في استقبال طلائع وفود الحجاج عبر مراكز التجمع الأربعة التي قامت وزارة الحج والعمرة بإعدادها وتجهيزها بجميع الخدمات اللازمة لاستقبال الحجاج مع المحافظة على تطبيق الإجراءات الاحترازية والتأكد من تصاريحهم النظامية وقراءة بطاقة الحج الذكية التي تم تطبيقها هذا العام على جميع الحجاج وجميع العاملين في منظومة خدمات الحج والعمرة “.

وعن أبرز خطط التصعيد إلى مشعر عرفات ، أبان متحدث الحج والعمرة أنه سيبدأ نقل الحجاج عبر حافلات النقل الآمن من مشعر منى إلى عرفات في الساعة الخامسة فجرا ، وذلك ضمن خطة المسارات اللونية والهوية البصرية التي استحدثتها الوزارة هذا الموسم ،حيث سيتم نقل الحجاج من مخيماتهم حسب الجدول الزمني المحدد لكل مخيم في خطة النقل ، وذلك تبعا لساعات تشغيلية وطاقة استيعابية محددة تمكن القائمين على التنظيم من تطبيق الإجراءات الاحترازية بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور حتى وصولهم إلى مشعر عرفات ثم استكمال الخطة التشغيلية في الإفاضة إلى مشعر مزدلفة .

وحول التجهيزات الخاصة بمشعر عرفات، أفاد المهندس سعيد أنه تم تجهيز 400 ألف متر مربع تعادل خمسة أمتار مربعة لكل حاج وذلك لتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وفي الوقت نفسه تطبيق الإجراءات الاحترازية.