في الجهة الشمالية من الكعبة المشرّفة يأخذ الحطيم شكل الحائط الموالي للميزاب كجزء من الكعبة وأخذ تلك التسمية نسبة لانفصاله عن الكعبة وتحطمه، فبحسب ما قيل بأنّ قريش بإعادتها بناء الكعبة تركت هذا الجزء دون إتمام بنائه لنقص المال، وبقي محطّماً، فقامت بإحاطته ليتبيّن بأنّه تابع للكعبة المشرفة.

على مر التاريخ حظي الحطيم باهتمام كبير، فيقال بأنّ الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، وبينما كان يؤدّي مناسك الحج، رأى الحطيم فقررّ أن يكسوها بالرخام، فقال “لا أصبحن حتى يستر جدار الحجر بالرخام”، فقام العمال بكسوة الحجر بالرخام في عام 161هـ، وقام المهدي بتجديد كسوته بالرخام الأبيض والأخضر والأحمر المتداخل ببعضه البعض، وتمّ تجديد كسوته مرة أخرى على يد أبو العباس عبد الله بن داوود بن عيسى أمير مكة، ومن المتعارف تاريخياً أنّه في عام 852 هـ كانت المرة الوحيدة التي توضع فيها الكسوة على حجر إذ وصلت من مصر كسوة الحجر مع كسوة الكعبة فتم وضع كسوة الحجر داخل الكعبة وكسي بها في السنة التي تليها.

وتتعدد المصادر التاريخية ومعها مسميات الموقع “حِجر إسماعيل” لكن أشهرها خمسة أسماء: أولها “الحجر”، وسُمي بهذا لأنه من الكعبة المشرفة، فهو حجر الكعبة وبه يصب “الميزاب”، وهو الجزء المثبت على سطح الكعبة في الجهة الشمالية لتصريف المياه المتجمعة على سطحها إلى الحجر عند سقوط الأمطار، أو غسل السطح.

كما سمي بـ”جدر”، إذ روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن رجلا قال له أرأيت الحطيم، قال “لا حطيم، إن أهل الجاهلية يسمونه الحطيم، وإنما هو الجدر”، و”حجر إسماعيل”، وترجع هذه التسمية لما ورد تاريخيا بأن “إبراهيم” جعله “حجرا” أي حضناً لإسماعيل يأوي إليها هو وغنمه، وجعل فوقه عريشَا من شجر الأراك الذي تشتهر به أودية مكة.

ويكون “الحطيم” من جدار الكعبة من تحت الميزاب إلى جدار الحجر سبعة عشر ذراعًا وثماني أصابع وذرع ما بين بابي الحجر عشرون ذراعًا، وعرضه اثنان وعشرون ذراعًا، وذرع الجدار من داخله في السماء ذراع وأربع عشرة أصبعًا، وذرعه مما يلي الباب الذي يلي المقام ذراع وعشر أصابع، وارتفاعه 1.31م ، وعرض جداره من الأعلى 1.52م، ومن أسفل 1.44م، وسعة الفتحة التي بين طرفه الشرقي إلى آخر الشاذروان 2.30م، وسعة الفتحة الأخرى التي بين طرفه الغربي، ونهاية الشاذروان 2.33م، والمسافة التي بين طرفي نصف الدائرة 8 م، ووراء الحطيم بمسافة 12م المطاف، والمسافة من منتصف جدار الكعبة الشمالي ووسط تجويف الحطيم من الداخل 8.44م.

وفي العهد السعودي الزاهر وبعد الترميم الشامل للكعبة المشرفة في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله -، تم إزالة الرخام القديم لجدران وأرضية الحجر، واستبداله برخام جديد، كما تم تنظيف الفوانيس الموجودة على الجدران وإعادتها إلى موقعها السابق، وتم عمل حاجز من الحبال لمدخل الحجر متين القوام، منمق الشكل يتناسب مع مكانة الحجر وتعظيمه، ويفتح الحاجز بصورة دائمة، ويغلق عند الحاجة فقط، وفرشت أرضه بالحجر البارد الذي جلب من اليونان، كما هو في أرض المطاف، وجعل على جداره ثلاثة فوانيس معدنية في غاية الجمال، تضاء بالكهرباء.