مسجد قباء هو أحد أشهر مزارات المدينة المنورة، وأكثرها زيارة بعد المسجد النبوي الشريف، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه مهجر النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، وأول مسجد بُني في الإسلام.

ويبعد المسجد قرابة  الثلاثة كيلومترات جنوب المسجد النبوي الشريف، ويُعرف بأن الصلاة الواحدة فيه تُعادل القيام بعمرة، وذلك يدل على مدى أهميته وفضله الكبير. ويعد المسجد تحفة هندسية ومعمارية، حيث يحتوي على 4 مآذن و 56 قبة ارتفاع الواحدة 25 مترا.

وقباء كانت قرية صغيرة جنوب غرب المدينة المنورة، موطن بني عمرو بن عوف من الخزرج، وشرع الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بعد وصوله في بناء أول مسجد في الإسلام، وبدأ البناء بنفسه ووضع بيده الشريفة لبناته الأولى، ثم أمر المهاجرين معه بالبناء، وتبعهم الأنصار.

وشهد المسجد العديد من التحسينات والتوسعات منذ عهد الخلفاء الراشدين حتى العصر الحديث ومنها توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز العام 1405هـ. فيما سيشهد المسجد توسعة أخرى أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، من المتوقع أن ترفع طاقته الاستيعابية إلى نحو 55 ألف مصل، من 20 ألفا، إلى جانب تطوير المنطقة المحيطة به.