خذني
لأرشفَ من ضياءِ الخلدِ
أنسى من أنا
وأصير لفظًا خارج الكلمات
ينبضُ في هوى “لبّيك”

خذني لأرجعَ نحو طيني
مرةً أخرى
وأعرفَ كيف دارت بي سنين العمرِ
كيف سهرتُ في ليلين
من تيهٍ
وكيف ظننتُ أني سوف أكملُ درب عمري
دون أن أخطو بنقصاني
إليكْ

خذني
ليلتمّ الضياعُ
وأبصر المعنى وراء الغيمِِ
تهطلُ أدمعٌ..
وحكايةٌ تختار خاتمةً
لديكْ

محمد التركي
شاعر سعودي، الفائز بجائزة عكاظ 2017