حج الحجيج

حج الحجيج لبكةٍ، حجوا
وإليكِ طاب لروحيَ الحجُّ.
من كل فج مهجة نذرت
إيمانها، ونذرنيَ الفجُّ.!!
رَجَلَتْ بهم تقواهمُ، وأنا
رَجَلَ الهوى، وجوانحي عُرجُ.
يرجون ثمَّ العفو عن زللٍ
وخطيئتى فيك استحت ترجو.!!
يسعون بين المروتين، ولي
في مروتيك مآرب لُهْجُ.!!
واذا رموا جمراتهم، حَضَنَت
جمراتيَ الأنفاسُ والدعجُ.
وعلى الصعيد تصعَّدَتْ حُرَقٌ،
وحرائقي نشوانةٌ رُهْجُ.
وأفضتُ منك إليك لا ندمٌ
أبديه، حيث حشودهم هرجُ.
أهدوا، وأهديتُ الهوى زُلَفا
وتحلَّلوا، وتجانف النهجُ.!!
في حجهم لم يرفثوا ، فنجوا
ورفَثْتُ فيك، مخافَ ان انجُو.

جبران محمد قحل
شاعر سعودي