“في يوم التجرد العظيم يتساوى جميع الناس الذين حضروا المشهد، الجميع متجرد من كل الصفات والفوارق، فأصبحوا لا غاية لهم سوى أن ينالوا الغاية الأسمى.
ينتهي المشهد مع الغروب، يعلو الناس الغبار فيباشر الملامح والمدامع الراجية القبول، والعودة للمهد.
إنه مشهد صغيرٌ جدًا أمام المشهد الكبير”

طاهر الزهراني
كاتب وروائي سعودي