تواصل خدمة الهاتف المجاني التي توفرها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد استقبال مئات الآلاف من اتصالات الحجاج للإجابة على استفساراتهم المتعلقة بمناسك الحج والعمرة وغيرها، وتبلغ كبائن الرد الآلي 220 كبينة موزعة في كل من منى وعرفات ومزدلفة والعزيزية بواقع 53 كبينة في كل مشعر، توفر خدمة الهاتف المجاني للحجاج التواصل مع العلماء والدعاة وطلبة العلم المشاركين في الإجابة على أسئلتهم الشرعية.

وتستهدف هذه الخدمة الإجابة على استفسارات أكثر من مليوني متصل حيث يمكن استقبال أكثر من 300 اتصال في وقت واحد، ويعمل على هذه الكبائن 127 داعية ومترجم للرد على اتصالات السائلين على مدار الساعة، كما تمكن تقنية الهاتف المجاني للمفتي ربط الخدمة بهاتفه الجوال الخاص بحيث يمكنه ذلك الإجابة في أي مكان يتواجد فيه.

يشار إلى أن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد اختارت نخبة من العلماء والدعاة بدقة وعلى دراية تامة بمناسك الحج والعمرة وفق الكتاب والسنة، كما وفرت مترجمين بثمان لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية والتركية والأردية والإندونيسية والهندية والهوسا، علما بأن رقم الهاتف هو 8002451000.

من جانبه، أكد أمين التوعية الإسلامية في الحج المشرف على الهاتف المجاني فضيلة الشيخ محسن الحارثي، أن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تسعى بكامل طاقاتها لخدمة حجاج بيت الله الحرام ومن ذلك الإجابة على الاستفتاءات عبر أحدث وسائل التقنية المتاحة.

وأوضح الحارثي أن الحجاج كانوا يعانون كثيرا في الوصول إلى أهل العلم بسبب بعد المسافات في منى وعرفات ومزدلفة مبيناً أن الوزارة بتوجيهات معالي الوزير الشيخ الدكتور بن عبد اللطيف آل الشيخ تجاوزت هذه المعاناة بإطلاق خدمة الهاتف المجاني بحيث يمكن للحاج في أي مكان الاتصال بأهل العلم وأخذ الفتوى عنهم في كل ما يعرض له من مسائل شرعية تخص الحج والعمرة وغيرها من أمور العبادات.

واختتم الحارثي قائلا: إن هذه الخدمة أثبتت كفاءتها بدليل أنه ورد حتى الآن مئات الآلاف من الاتصالات ويجاب عنها بكل سهولة، مشيرا إلى ردود الأفعال الإيجابية الصادرة من الحجاج تجاه هذه الخدمة وأنها سهلت عليهم عناء الوصول إلى الإجابة الشافية عن إشكالاتهم الشرعية.