(أن نكون عونًا لضيوف الرحمن، وسندًا للجهات ذات العلاقة، بقيم إسلامية تحمل معنى المسؤولية) شعار لرؤية تتبناها مبادرة “كن عونا” التابعة لوزارة الحج والعمرة، من أجل تجسيد نهج الوزارة في تأصيل ثقافة المسؤولية الاجتماعية وإيجاد مبدأ التطوع لدى الشباب في خدمة ضيوف الرحمن.

وحصد هذا الشعار لحج هذا العام أكثر من 5000 متطوع، حصلوا على ساعات تدريبية تتجاوز 7000 ساعة إلى اليوم الأول من شهر ذي الحجة، وذلك لخدمة ضيوف الرحمن في أكمل صورة جنبًا إلى جنب مع كافة الجهات الحكومية والخاصة، من خلال تقديم العون والمساعدة لهم منذ وصول الحجاج إلى مطاري جدة والمدينة وحتى مقات الجحفة برابغ، وحتى وصولهم إلى وسائل النقل التي يستقلونها للتوجه إلى مكة المكرمة.

مستمدين قوتهم من عبارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز “نذرنا أنفسنا وإمكانياتنا وما أوتينا من جهد قيادة وحكومة وشعبنا لخدمة ضيوف الرحمن والسهر على أمنهم وسلامتهم”. ضاربين بذلك أروع الصور المشرقة لإنسان المملكة بغرس قيم ثقافة التطوع في خدمة الحجاج