تعد خدمات النقل والشحن والبريد والإمداد والخدمات اللوجستية بشكل عام من أهم الخدمات الرئيسة الخمسة التي تقدمها المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن، وتساهم بشكل كبير في تسهيل أداء مناسك حجاج بيت الله الحرام، حيث سخرت المملكة (38,750) موظفًا، يعملون في سبعة قطاعات مختصة لتقديم خدمات النقل الجوي والبري، وخدمات البريد والشحن والإمداد، ذلك وفق ما أوضحته الهيئة العامة للإحصاء ضمن سجل إحصاءات موسم حج 1440هـ المنشورة على موقعها الرسمي اليوم الأربعاء 6 ذي الحجة 1440هـ.
فعلى مستوى النقل الجوي والذي تُشرف عليه الهيئة العامة للطيران المدني بلغ إجمالي عدد الرحلات الدولية والداخلية المتوقعة لنقل الحجاج 14,955رحلة جوية، حيث بلغت أعداد الرحلات من وإلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة 8,209 رحلةً، فيما يبلغ إجمالي عدد الرحلات الدولية والداخلية المعَدَّة لنقل الحجاج من وإلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدنية المنورة 6746 رحلةً، وقد بدأ 1435 موظفًا في مطار “جدة” و840 موظفًا في مطار “المدنية المنورة” والعمل على مدار الساعة ابتداءً من أول شهر ذي القعدة بتقديم منظومة متكاملة من الخدمات للحجاج القادمين عن طريق الجو، ويستمر العمل حتى منتصف شهر محرَّم القادم، وتشمل الخدمات المقدمة في المطارات: المحافظة على سلامة الركاب القادمين، وتنظيم حركة الطائرات، ومراقبة أداء الأنظمة التقنية والكهربائية داخل المطارات، إضافة إلى الإشراف على وصول واستلام الأمتعة والمحافظة على النظافة للمرافق التابعة للمطارات، وتستقبل صالةُ الحجاج بمطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة ما يقارب 48,000 حاجٍّ يوميًّا.
ويستوعب مُجمَّع صالات الحج والعمرة 3800 حاجٍّ في الساعة للقدوم، و3500 حاجٍّ في المغادرة، فيما تستوعب مناطق الانتظار 7,000 راكبٍ في صالة القدوم، 12,000 راكبٍ في المناطق خارج الصالة، كما أن الصالات الحديثة تستوعب في اليوم الواحد 91,000 حاجٍّ قادمٍ و84,000 حاجٍّ مغادرٍ، وتتسع الصالات الحديثة لـ 312 رحلةً بمعدل 13 رحلة في الساعة الواحدة.
وعلى صعيد النقل البحري والذي تشرف عليه الهيئة العامة للموانئ “موانئ” يعمل به 292 موظفًا في ميناء جدة الإسلامي على توفير التسهيلات لقدوم الحجاج، وتقليص فترة إنهاء إجراءاتهم، وتجهيز المرافق المخصصة لخدمة واستقبال حجاج بيت الله الحرام منذ اللحظة الأولى لوصول السفينة ونزولهم إلى الميناء حتى مغادرتهم منه، وقد بدأ الميناء باستقبال الحجاج القادمين عن طريق البحر ابتداءً من منتصف شهر ذي القعدة، ويستمر حتى الرابع من شهر ذي الحجة.
وعلى مستوى النقل بواسطة الحافلات يبلغ عدد الرحلات المجدوَلَة من وإلى الحرم لخدمة نقل الحجاج بين المشاعر2,100,000 رحلة عبر 17,983 حافلة خلال أيام الحج، ويعمل 34,234 موظفًا وسائقًا ومشرفًا على عمليات نقل الحجاج بالحافلات من نقابة السيارات، والهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج التي تعمل على وضع تنظيم يضمن تحديد مسئولية سلامة السيارات التي تُستعمَل لنقل الحجاج، وتأمين المراقبة على عمليات نقلهم، والتأكد من تقديم أصحاب الشركات تعهدًا يضمن صلاحية حافلاتهم للعمـل، والتأمين على جميع الحافلات، والتأكد من خضوع حافلات الشركات للفحص الفني وفحص السلامة بمحطات الفحص الدوري، والوقوف على مواقع شركات نقل الحجاج عن طريق الجوَلات الميدانية للكشف على الحافلات المجتازة للفحص الدوري بمحطات الفحص المعتمدة، وتشغيل نظام تسجيل الحافلات والمخالفات، وكافة بيانات الحافلات المعتمدة التي تشمل: نوع الحافلة، ورقم رخصتها، ورقم الهيكل، وانتسابها إلى أي شركة، ومتابعة تشغيل الحافلات في المطارات والميناء والاستراحات على الطرق، ومراكز التوجيه والتفويج، ومَراكز المساندة، ومتابعة ترحيل الحجاج بين مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، ومراقبة أعطال الحافلات، ومباشرة الحوادث – لا سمح الله – فورَ حدوثها، والتنسيق مع الجهات المختصة للتأكد من سرعة إتمام الإجراءات، والتأكد من توفُّر وكفاية اللوحات الإرشادية الدالة إلى مدن الحج، والتأكد كذلك من توفُّر مرشد لكل حافلة، والتنسيق مع المختصين في إرشاد الحافلات.
وفي مسار نقل الحجاج بين المدينة المنورة ومكة المكرمة فإن قطار الحرمين الشريفين ينظم يوميًّا 5 رحلات ذهابٍ إلى مكة المكرمة، و5 رحلات إيابٍ من المدينة المنورة، فيما يشتمل القطار على 4 محطات بإجمالي قوى عاملة بلغت 456 موظَّفًا وموظفة وهو يعمل على مدار العام.
أمّا في مجال الخدمات اللوجستية (البريد السريع، والشحن، والتخزين، والإمداد) المقدَّمة لضيوف الرحمن فيعملُ 494 موظفًا من مؤسسة البريد السعودي في 61 مكتبًا بريديًّا في مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة، بمساندة 40سيارةً و72 دراجةً نارية، وتعمل المنظومة على مدار الساعة طيلةَ أيام الحج، وتشمل الخدمات البريدية: خدمة “طرود الحاج” الهادفة إلى الحد من الأوزان الإضافية، التي يضطر الحاج لحملها أثناء تنقله، كما تشمل الخدمات المقدمة للحجاج خدمة بيع سندات الهَدي والأضاحي في الحج بالتعاون مع مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهَدي والأضاحي عبر نقاط البيع في جميع مكاتب البريد المنتشرة في أرجاء المملكة، أو الأكشاك المؤقتة في مكة والمدينة والمشاعر المقدسة، وقد بلغ إجمالي الطرود البريدية التي تم إرسالها واستقبالها خلال موسم الحج الماضي من وإلى مكة 41,927 طردًا.
ولمزيد من تفاصيل إحصاءات الخدمات التي تقدمها المملكة العربية السعودية لحجاج بيت الله الحرام أتاحت الهيئة العامة للإحصاء العديد من التفاصيل عبر سجل إحصاءات الحج 1440هـ، وذلك عبر موقعها الرسمي على الإنترنت www.stats.gov.sa