بين صفوف شباب الجوالة والكشافة تظهر في موسم حج كل عام فصول من المبادرات البطولية التي يظهرها الكشافة في مساعدة الآخرين، وتقديم العون لهم خلال سلوكيات تترجمها أفعالهم، وخلال ساعات العمل الميداني.
الكشاف حمد الهاجري، الذي نال شرف المشاركة بمعسكرات جمعية الكشافة للخدمة العامة بالحج سجل بمعاني الفخر والاعتزاز عملًا إنسانيًّا أثناء أدائه مهام إرشاد حجاج بيت الله الحرام بمشعر عرفات يوم أمس حيث ساعد فتى صغير على الوصول إلى ذوية بعد أن ضل طريقه إليه.
الطفل وهو من إحدى الجنسيات العربية حضر إلى مركز الإرشاد ولا يحمل معه أي معلومات عن مقر إقامته بالمشعر ولا أي مكتب ينتمي له، وكان يبكي بكاء غير منقطع، فكان أن تولى الكشاف الهاجري أمره فبدأ بتهدئته والتخفيف من روعه أولًا، وأخذ في توجيه بعض الأسئلة له حتى اتضحت له بعض معالم الجهة التي يمكن أن تكون أسرته فيها.
بعدها أخذ يجول به في المشعر لأكثر من ساعتين ونصف الساعة، يحمل عنه بعض أغراضه الخاصة حتى عرف مقر إقامة أهله من أحد المعالم، حيث وجد ذويه في انتظاره الذين فرحوا به، وشكروا للكشاف عمله وإخلاصه، فيما أبدى الكشاف سعادته بنجاح مهمته وتسليمه لذويه وسط دعوات منهم بأن يوفقه على جميل صنيعه.