تحتفظ صفحات التاريخ الخاص بجمعية الكشافة العربية السعودية بمواقف عظيمة، تؤكد الحضور البارز والقوي والمهم في أعمال الإغاثة ومواجهة الأزمات والكوارث مع الجهات المعنية وفق الأسس والمبادئ الكشفية، وبما يبرز دور جمعية الكشافة في هذا المجال وإبراز الدور التربوي للحركة الكشفية للمجتمع وتعريفه بها.

وتعد بداية اهتمام المملكة العربية السعودية بالحركة الكشفية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز -رحمة الله- في عام 1356هـ حيث أعجب بفكرة الكشافة وأهدافها وطلب دراستها وإمكانية إقامتها في المملكة.

هناك بدايات قليلة في هذا المجال لعدد من المدارس في مكة المكرمة الحكومية والخاصة، وأسفرعن ذلك قيام فرقة كشفية عام 1363هـ في مدرسة تحضير البعثات والمعهد العلمي السعودي في مكة المكرمة.

في عام 1363هـ أنشئت إدارة التربية الرياضية والاجتماعية وأسند إليها نشر الحركة الكشفية في المملكة، وتأسست جمعية الكشافة العربية السعودية عام 1381هـ ، بموجب المرسوم الملكي الكريم رقم 22 وتاريخ 9/4/1381هـ . وفي عام 1382هـ / 1963م، تم الاعتراف العربي والدولي بجمعية الكشافة العربية السعودية في المعسكر الحادي عشر باليونان.

وجمعية الكشافة العربية السعودية، هيئة ذات شخصية اعتبارية، ومقرها الرئيسي في الرياض، وتعمل على توثيق علاقاتها بالمؤسسات التعليمية وبالهيئات الاجتماعية العاملة في ميدان رعاية الشباب والميادين الاجتماعية، والهيئات الكشفية العربية والإسلامية والدولية.