أعرب الحاج محمد صالح الملكاوي مستشار ومحلل سياسي وأمني من المملكة الأردنية الهاشمية، أحد ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج، عن سعادته بالدعوة الكريمة من المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – لأداء فريضة الحج في رحلة تعد له الأغلى.
وقال “الحمد لله الذي يسر لي ولزوجتي الحج لهذا العام 1440هـ ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين”، مؤكدًا في الوقت ذاته أنهم يحرصون في الأردن على أن تكون لنا علاقة مميزة مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، وهذه العلاقة علاقة تاريخية بنيت من خلال الأجداد ثم الآباء ثم الأحفاد.
واستطرد قائلًا “باعتزاز كبير تم ترشيحي لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة لأداء مناسك الحج 1440هـ، بحكم المحبة الكبيرة التي نوليها للمملكة حكومة وشعبًا”، مبيننًا أن للمملكة العربية السعودية دورًا كبيرًا ومحوريًا على المستوى الدولي والإقليمي.
وقال “جئت من الأردن بلد النشامى وكلنا نثق أن حدود المملكة هي حدودنا وأن الحد الجنوبي موضع اعتزاز أبناء المملكة هو نفس الحد الذي نعتز به كأردنيين بالدفاع عنه فقلوبنا واحدة ومصيرنا مشترك.
وأضاف “نهر اليرموك بالأردن شاهدًا على تضحيات الصحابة الذين خرجوا من المدينة المنورة، ومكة المكرمة، ومن أرض الجزيرة العربية لينشروا قيم وسماحة الإسلام وعدله”.
وأشاد الملكاوي بالجهود المتواصلة التي تبذلها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة الوزير الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ واشرافها على تنفيذ برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي يمثل مظلة للإسلام ومنارة للمسلمين.