دشَّنت المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية غرفة متابعة مؤشرات الأداء لمتابعة مكاتب الخدمة الميدانية، وذلك في تجربة هي الأولى من نوعها في موسم حج هذا العام. ويعمل في الغرفة كادر نسائي سعودي 100 % مكون من 4 قياديات، يشرفن على 12 فتاة، اُخترن وفقًا لخبراتهن العملية في الحاسب الآلي.
وتتولى الغرفة ٣ مهام رئيسة، يُتابَع خلالها مؤشرات أداء المكاتب عبر استمارات منذ افتتاح المكتب وصولاً إلى حركة استقبال الحافلات وباقي الخدمات المقدمة من قِبل المكاتب لحجاج المؤسسة.
كما يقوم الكادر على عمل التقارير اليومية المفصلة لما أُنجِز، والتدقيق على كل البلاغات التي أُرسِلت بحسب الوسيلة المستخدمة sms والإيميل والاتصال. وتوفر الغرفة التنبيه الوقتي اليومي لكل مؤشر عبر شاشات متصلة بغرفة التحكم في المؤسسة.
وجُهِّزت الغرفة الآلية بأحدث وسائل التقنية والاتصال الحديثة والأنظمة الإلكترونية من قِبل فريق متخصص؛ وذلك لمتابعة تنفيذ مؤشرات أداء مكاتب الخدمة الميدانية على مدار الساعة، ورصد أي ملاحظات في حينها، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها من قِبل المكتب بإشراف ومتابعة الجهات ذات العلاقة بالمؤسسة.
ووفق المشرف العام على الخطة التشغيلية، المطوف محمد بن حمزة عين الدين، فإن الكادر النسائي اختير بعناية من المطوفات وبنات المطوفين والمطوفات ومنسوبات المؤسسة من المختصات في مجالات الحاسب الآلي ونظم المعلومات والفيزياء.
ولفت عين الدين ـ بحسب “سبق” ـ إلى أن مثل هذه الوظيفة تناسب طبيعة المرأة ومؤهلاتها العلمية، وأن الفريق يعمل على مدار 24 ساعة من منتصف شهر ذي القعدة حتى منتصف شهر محرم على أربع ورديات للتأكد من جودة الخدمات المقدمة للحجاج، سواء في مكة المكرمة أو المشاعر المقدسة، وقياس الأداء والأثر، وإبداء الملاحظات على مكاتب الخدمة الميدانية في حال رُصِدت.