يقوم في موسم حج هذا العام نحو 1450 عامل وعاملة، على خدمات السقاية والنظافة في المسجد النبوي الشريف، في إطار الخطط التشغيلية. ورصدت وكالة الأنباء السعودية جانبا من صور العناية الفائقة التي تقدمها مختلف الجهات الأمنية والخدمية والخيرية والتطوعية بإِشراف ومتابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، و صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة.
وهذا يأتي لخدمة حجاج بيت الله الحرام لينعموا بالراحة والطمأنينة والأمان، إذ تقدم وكالة الرئاسة العامة لشئون المسجد النبوي أعمال نظافة المسجد النبوي الشريف وساحاته وسطحه، وفرش المسجد النبوي الشريف بأكثر من 16.000 سجادة داخل المسجد وسطحه وأطرافاً من الساحات الشمالية والغربية والشرقية.
إضافة إلى مهام إدارة السقيا التي تتولى توريد أكثر من 300 طن من مياه زمزم يومياً، وكذلك توفير مياه زمزم الباردة في 15.000 حافظة مياه داخل المسجد النبوي وسطحه. فضلاً عن 40 خزاناً من المياه الباردة مع الكاسات النظيفة ذات الاستخدام الواحد، بالإضافة إلى 20 موقعاً للمشارب فيها 385 نافورة شرب في ساحات المسجد النبوي، وكذلك الإشراف على تعبئة الحافظات وتوزيع أكثر من 360 ألف كأس جديد يومياً وسحب المستعمل منها أولًا بأول.
في حين تتولى إدارة النظافة والسجّاد بالوكالة تقديم العديد من الخدمات الحيوية من خلال المهام اليومية التي يعمل على تنفيذها 1250 عاملاً للنظافة في أقسام الرجال، و200 عاملة في أقسام النساء وتشمل مهام العمل اليومي كنس الروضة الشريفة وتطييبها بمعطرات الورد إضافة إلى غسل الأرضيات داخل المسجد النبوي وكنس سجاد المسجد.