رفع معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بمناسبة عيد الأضحى المبارك وبنجاح حج هذا العام 1440هـ ، داعياً الله تعالى لهم التوفيق والسداد وأن يجزل لهم الأجر والمثوبة

مؤكداً أن ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود استقروا اليوم في منى بحمد الله تعالى، بعد أن وقفوا في عرفة وباتوا في مزدلفة بكل يسر وسهولة وأمن وأمان.

وأدوا فجر هذا اليوم أول أيام عيد الأضحى المبارك نسك رمي الجمرات في انتظام وحركة هادئة ، حيث حرص القائمون على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين الذي تشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج على سلامة الضيوف خلال تنقلهم من موقع إقامتهم في منى وفق خطة التفويج المعدة لذلك.

ولمس ضيوف خادم الحرمين الشريفين خلال رميهم للجمرة الكبرى تناسقا في الرمي دون تزاحم أو تدافع بحمد الله في الأدوار الأربعة لجسر الجمرات ، بتوفيق من الله تعالى ثم بفضل مشروع تطوير جسر الجمرات الذي أسهم في نجاح تيسير وتسهيل رمي الحجاج للجمرات بطمأنينة وراحة دون أي عوائق أو تزاحم مع توفر كل الخدمات الأمنية والصحية والإسعافية وأعمال النظافة.

وأوضح آل الشيخ أن ضيوف خادم الحرمين الشريفين سوف يستكملون -بإذن الله تعالى _ ما تبقى من شعائر حجهم ثم يقومون بزيارة المدينة المنورة للصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وزيارة بعض المؤسسات الإسلامية مثل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.

يذكر أن عدد المستضافين هذا العام 1440هـ في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، بلغ “6500” حاج وحاجة، من 79 دولة من مختلف قارات العالم، يمثلون شخصيات إسلامية من دعاة وعلماء ومفتين ومسؤولين وأسر الشهداء والمصابين.