تمكن فريق طبي من مركز القلب بمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة -بعد توفيق الله وإرادته- من إنقاذ حياة حاج باكستاني في العقد الخامس من العمر أصيب بجلطة غير مستقرة كادت تودي بحياته، وذلك بإجراء عملية قسطرة عاجلة وفتح أحد الشرايين الرئيسة.
وبيَّن الفريق الطبي أن المريض كان قد أجرى عملية قلب مفتوح لتوصيل شرايين قلبه الثلاثة المسدودة منذ ١٠ سنوات في بلده، واستقبلته طوارئ المدينة الطبية بتشخيص جلطة غير مستقرة أدت إلى انخفاض نسبة الأكسجين في الدم إلى ٧٠٪ وهبوط شديد في ضغط دمه بشكل خطير كاد يفقد بها حياته، لافتًا النظر إلى أنه بعد التشخيص والفحوصات اللازمة قرر الفريق الطبي إجراء قسطرة عاجلة، أوضحت انسدادًا كليًّا في اثنين من شرايين قلبه الأصلية الثلاثة وضيق شديد في الشريان الثالث بالإضافة إلى انسداد وصلتين من الثلاثة وصلات الجراحية المركبة له منذ ١٠ سنوات.
وأفاد أنه فُتح وصلة من الوصلات الجراحية المسدودة وبدأ على الفور ضغطه في التحسن وارتفاع مستوى الأكسجين في الدم إلى أكثر من ٩٦٪ ومن ثم أُحضِر مرة أخرى إلى القسطرة بعد يومين ليُفتَح أحد شرايينه الأصلية، ولم يحتجْ معها إلى وضع مضخة أو تنفس صناعي ولله الحمد والمنة.