أكد مساعد وزير الصحة والمتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي بأنه لم يسجل بين الحجاج أي إصابة بفيروس كورونا المستجد، ولا أي أمراض مؤثرة على الصحة العامة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الخميس بمكة المكرمة بمشاركة المقدم طلال الشلهوب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، ووكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج الرسمي الدكتور حسين الشريف ، حول الحالة الصحية للحجاج، وجاهزية الخدمات الصحية، بالإضافة إلى مواكبة الخدمات الصحية لرحلة الحجاج في المناسك، والإجراءات الوقائية في مواجهة جائحة كورونا.

وأوضح بأن الجاهزية والاستعداد بالخدمات الصحية مستمرة على أعلى مستوى الجاهزية، فضمن شبكة الخدمات الصحية التي تقدم لضمان رعاية الحجاج مجموعة من المستشفيات، وهذه المستشفيات يقدم من خلالها الخدمات متى ما دعت لها الحاجة، وهي تعتبر من أماكن تقديم الرعاية الصحية الهامة ضمن هذه المنظومة الصحية، فالسعة السريرية الإجمالية في المشاعر المقدسة لهذا العام تبلغ (1456) سريرا، من بينها (272) سرير عناية مركزة مجهزة على أعلى المستويات من التجهيز، وكذلك (331) سرير عزل، و(200) سرير طوارئ.

وأضاف أن الخدمات الصحة والقطاعات الصحية الأخرى مواكبة لقيام الحجاج بمناسكهم مستمرة أيضا، ففي هذا اليوم الذي أتم فيه الحجاج الوقوف على صعيد عرفة، وانتقلوا لبدء المبيت في مزدلفة واكب ذلك تقديم الخدمات الصحية، وبحمد الله، كانت المستشفيات والعيادات الميدانية مجهزة وعلى أهبة الاستعداد لتقديم أي خدمة متى ما دعت الحاجة إلى ذلك، وكذلك المستشفى الميداني المتنقل كان مجهزا ومشغلا ومستعداً لتقديم خدماته الصحية، بالإضافة إلى الفرق الميدانية كانت متواجدة، وقامت بأدوارها وواجباتها وتشرف من خلالها الكوادر للقيام بخدمة الحجاج.

وأشار إلى الإجراءات الوقائية التي تتزامن مع استثنائية الظروف العالمية في ظل وجود جائحة فيروس كورونا المستجد مستمرة، والزملاء دائما يقدمون الخدمات الصحية، والقادة الصحيون والفرق الصحية ستبقى بإذن الله مع الحجاج دوما لضمان صحتهم وأمانهم وسلامتهم من الله تعالى، وأن يتقبل من الحجاج حجهم وسعيهم، وتمنى للجميع الصحة والسلامة .