تُخضِع وزارة البيئة والمياه والزراعة 600 عينة في اليوم، مأخوذة من الحيوانات الحية الواردة عبر ميناء جدة الإسلامي، لفحوصات مخبرية متعددة، وذلك لمنع دخول الأمراض الوبائية الوافدة والعابرة الحدود، وذلك خلال موسم الحج.
أوضح المتحدث الرسمي للوزارة الدكتور عبدالله أبا الخيل أن مختبر الميناء يعمل في موسم الحج على مدار الساعة، لاستقبال العينات الواردة وفحصها من الإرساليات الحيوانية الحية، كما تعمل المختبرات البيطرية على دعم الطبيب البيطري ومساندته في مختلف المنافذ، للتشخيص والكشف عن الأمراض الحيوانية للإرساليات الواردة من الحيوانات الحية، ويساعد المختبر المختصين بالمحجر الحيواني على اتخاذ القرارات الخاصة برفض الإرساليات الحيوانية الواردة أو قبولها.
وبيّن أبا الخيل أن إجراء الاختبارات التشخيصية يتم باستخدام التقنيات المخبرية الحديثة مثل التشخيص الجزيئي (تقنية تفاعل البلمرة المتسلسلPCR ) ) والتشخيص المصلي والمناعي (تقنية قياس الأنزيم المرتبط المناعي Elisa) ) وغيرها من الاختبارات.