ثمن عدد من أصحاب الفضيلة رؤساء وقضاة المحاكم بمختلف مناطق المملكة الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المجالات المختلفة، معددين هذه الجهود ودورها في إنجاح موسم الحج.

ففي البداية أكد فضيلة رئيس المحكمة العامة في بريدة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الحميضي أن جهود الوزارة كبيرة في الحج وكل حاج يلمس ما تقدمه الوزارة، لافتًا إلى أن وزارة الشؤون الإسلامية في مقدمة الوزارات التي تقدم الخدمات المتكاملة للحجاج لتعريفهم بأمور دينهم ومناسكهم.

وأشاد الحميضي بالأعمال التي تقدمها الوزارة متمثلة بمشروع تطوير أنظمة التكييف في مسجدي نمرة والخيف، مشيرًا إلى أن أثر هذا المشاريع واضح في التيسير على الحجاج.

من جهته، لفت فضيلة رئيس المحكمة العامة بشقراء الشيخ حمد المسعر أن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تميزت في مشاركة المرأة في توعية الحجاج لتبصير الحاجات بأمور دينهن ومناسكهن.

وأكد أن حماية المنابر الدعوية من الأفكار المنحرفة من الأمور المهمة التي يحتاج إليها الناس من العلماء وأهل العقل والحكمة، ليجنبوهم الأفكار الخطيرة التي تؤثر على الشباب ومقوماتهم.

ووصف المسعر برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة والذي تشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية بأنه فرصة جيدة لإلتقاء النخب المستضافة في هذا المكان العظيم لكل ما يخدم الأمة الإسلامية.

من جانبه، أكد فضيلة القاضي بمحكمة الاستئناف بالرياض الشيخ حمد بن عبد العزيز الخليفي، أن الجهود التي تقدمها الوزارة كبيرة وعظيمة، مشيرًا إلى اهتمام الوزارة بمراكز التوعية في منافذ المملكة البحرية والبرية داخل المشاعر كاملة لافتًا أن جميع الحملات وزعت المفتين على جميع الحملات لتوعية الحجاج بأحكام المناسك وتوجيههم وتعليمهم والأخذ بأيديهم بأفضل الطرق وأسلمهما من أجل أن يسلكوا المسلك القويم.

وأوضح الخليفي أن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد حشدت الجهود الإدارية والعلمية والمالية من أجل تحقيق هذه الأهداف رؤية المملكة 2030 مؤكدًا حرص الوزارة ممثلة بالوزير الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ ونائبه الدكتور يوسف بن سعيد من أجل بذل أقصى الجهود لتوعية الحجاج واستقطاب كافة الكوادر الفقهية لتوعية الحجاج ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة مع الحرص على سلامة عقيدتهم ليرجعوا سالمين غانمين محققين ما قدموا لأجله من بلدانهم وليكونوا دعاة خير بفضل الله ثم بتوجيهات دعاة الوزارة.