أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة مبادرة الروضات والحضانات الموسمية التي أنهت استعداداتها التنظيمية والتجهيزية كافة لحج هذا العام ١٤٣٩ هـ قبل أيام، التي بلغ عددها 9 حضانات وروضة موسمية تستوعب 585 مقعدًا، وقد استقبلت روضة البرهان الموسمية أول طفلين، الطفل حسن والطفلة نور مصطفى جمال الدين.
وأوضح المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن مهدي الحارثي أن إدارة تعليم مكة المكرمة قد وفَّرت كل أساليب الرعاية التعليمية والترفيهية وطرقها والوجبات الغذائية ووسائل الأمن والسلامة برعاية كوادر تربوية أُهِّلوا من قبل إدارة تعليم مكة المكرمة ومتابعة لجان إشرافية على مدار 24 ساعة.
كما عملت الإدارة على توفير الرعاية الصحية عن طريق ممرضات مقيمات 24 ساعة مهمتهن مراقبة صحة الأطفال ومتابعتها، مشيرًا إلى أنه قد شاركت الإدارة عن طريق الشراكة المجتمعية التعليمية مشغلات من القطاع الخاص؛ وذلك لتمكين السعوديات في مجالات العمل ومنحهن فرصًا وظيفية متماشية مع رؤية المملكة 2030 المنصوص فيها على تكوين اقتصاد مزدهر وعلى توفير فرص عمل للمرأة السعودية وتمكينها اقتصاديًّا، مبينا أنه سيسمح للأهالي بزيارة أطفالهم والجلوس معهم خاصة يوم العيد، بنظام أمني مشدد عن طريق “بصمة ول ” وفي المقابل جميع من يعمل بالحضانات والروضات الموسمية عناصر نسائية وجميع اللجان التنفيذية والإشرافية والتشغيلية نسائية.
وشملت الخدمات المقدمة للحضانات تعيين معلمة لغات تستقبل الأطفال من جميع الجنسيات ومخاطبتهم بمختلف لغاتهم العالمية، كما عملت الإدارة على ترجمة منشور خاص بمبادرة الحضانات والروضات الموسمية بخمس لغات (الإنجليزية، الألمانية، الفرنسية، التركية، الهندية) ووُزّعت المنشورات بالمحافل المختلفة مثل الجنادرية، المنتدى الدولي للتعليم بالرياض، ومؤتمر أبحاث الحج وغيرها؛ بهدف نشر المبادرة على نطاق أوسع والتعريف بها.
وفي سياق متصل اُستعِدَّ لتقديم برامج تعليمية مبسطة وألعاب وبرامج ترفيهية مناسبة وحلقات وأنشطة ولعب حرة وهدايا مع رعاية واهتمام بالمواليد وبرامج دينية وتوعوية بفريضة الحج والاحتفال بعيد الأضحى المبارك، كما أُعِدَّت وجبات غذائية معتمدة بجداول تخطيط الوجبات معتمدة من أكاديميين بجمعية الغذاء والتغذية وسيقدم لهم البرنامج اليومي المعتمد لرياض الأطفال من منهج التعلم الذاتي تحت مظلة الإدارة العامة لرياض الأطفال بوزارة التعليم .