أكد عدد من حجاج برنامج الأمانة العامة لضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة من أسر شهداء فلسطين وذويهم، أن البرنامج يأتي امتدادًا لأعماله – حفظه الله – المتواصلة لخدمة الإسلام والمسلمين، وتهيئة جميع السبل لراحة ضيوف الرحمن في حجهم وعمرتهم وزيارتهم، ومحبته الخاصة للأراضي الفلسطينية ولأهلها المناضلين في حماية المسجد الأقصى المبارك .
وأعربوا عن سعادتهم بوصولهم إلى الأراضي المقدسة بمكة المكرمة، لأداء مناسك الحج، رافعين أكف الضراعة إلى الله عزوجل أن يديم على بلاد الحرمين الشريفين نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ لها قيادتها الرشيدة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يجعل كل ما قدموه للإسلام والمسلمين ولحجاج بيت الله الحرام في ميزان حسناتهم .
وثمن الحاج محمد عطيه فارس، من مدينة رفح، انضمامه لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، قائلاً : ” واجهنا صعوبة عند خروجنا من الأراضي الفلسطينية، ولحظة وصولنا إلى القاهرة واستقبال الإخوة السعوديين لنا، وصعودنا على متن الطائرات، وقتها شعرنا شعورًا بالأمان والفرحة والسرور كوننا على طريق طاعة للرحمن سبحانه وتعالى وأداء نسك الحج ” .
فيما قدم الحاج الفلسطيني “حسن رجب” شحاته شكره لخادم الحرمين الشريفين لتمكينه من أداء الركن الخامس من أركان الإسلام، وقال :”هذا العمل الذي عمله لنا الملك سلمان لا يسعنا إلا أن ندعوَ الله له بأن يجزيه عنا خير الجزاء؛ حيث تعد هذه أول حجة لي” ، مشيرًا إلى أنه ترشح إلى هذا البرنامج كونه والد أحد الشهداء، فابنه استشهد قبل أكثر من 14 سنة؛ بسبب إصابته بدبابة عيار 500 ، وعاش معاناة هذه الإصابة، إذْ ظل يتلقى العلاج على مدى 3 أعوام حتى توفي 2006 م، مبينًا أن هذه المبادرة أتت عليهم كالبلسم الذي أزال معاناتهم ، مضيفًا “إن كل تلك الأوجاع النفسية زالت بعد أن شاهدنا هذا المنظر الذي جبر خواطرنا وشرح صدورنا معنويًّا”.
وعبرت الحاجة “منال سعادة” عن سعادتها الكبيرة عند قدومها إلى الأراضي المقدسة ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأسر شهداء فلسطين وذويهم، قائلةً “إننا نعيش الآن أجمل لحظاتنا بقضاء مناسك الحج، ونسأل المولى عزوجل أن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير الجزاء وأن يديم على بلاد الحرمين أمنها وأمانها “.

واستذكرت الحاجية “منال” جهود ملوك المملكة في مناصرة القضية الفلسطينية وخدمتها، مؤكدة أن استضافة الحجاج جزء من التعاطف ومناصرة الشعب الفلسطيني ومواساتهم في الأراضي المحتلة، وقالت ارتبط أهل بلاد الحرمين منذ القدم بفلسطين والمسجد الأقصى فسبحان الذي أسرى بعبده من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله “.
وقد رحَّب رئيس لجنة أسر شهداء فلسطين وذويهم ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين علي الزغيبي، بضيوف بيت الله الحرام من أسر شهداء فلسطين وذويهم القادمين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، مؤكدا حرص الجميع على تقديم جميع التسهيلات اللازمة لهم؛ لكي يؤدوا المناسك بكل راحة وطمأنينة.
ولفت إلى أن الوزارة تشرفت بتنفيذ برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لحجاج ذوي شهداء فلسطين، تكريمًا ومواساة لإخوتنا في فلسطين الذين يستحقون كل تكريم، جزاء لصبرهم ولتضحيتهم، مبينًا أن ذلك يأتي في إطار ما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين من دعم متواصل للقضية الفلسطينية ونصرة شعبها المناضل.