نظمت وزارة الحج والعمرة أمس الحفل السنوي التكريمي لرؤساء مكاتب شؤون الحجاج وضيوف ندوة الحج الكبرى لعام 1439هـ, بحضور وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن, وذلك بفندق هيلتون جدة.

وأكد وزير الحج والعمرة حرص القيادة الرشيدة في المملكة على تطوير الخدمات لقاصدي بيت الله الحرام لاسيما وأنها أوجدت برنامجاً خاصاً بخدمة ضيوف الرحمن ضمن برامج رؤية المملكة 2030 الطموحة لتستمر خدمة الرحمن بمستويات عالية من خلال خطة يشارك بها ما يزيد على 82 جهة حكومية, بهدف إتاحة الفرصة لأكبر عدد من المسلمين لأداء العمرة وفريضة الحج وزيارة المسجد النبوي.

وأبان في كلمة له بهذه المناسبة, أن نجاح منظومة الحج منوط بتعاون القائمين على شؤون الحج مع الجهات المعنية بإدارة المنظومة, مشيداً بالتعاون والحرص على تذليل العقبات من قبل القائمين على شؤون مكاتب الحج, وحثهم للحجاج على الالتزام بشروط الحج.

وقال معاليه: كما تعلمون فالمملكة العربية السعودية وقيادتها ترفض أي تسييس للحج وتقف على مسافة واحدة من جميع الحجاج.

وأضاف: إن الجهات المعنية بذلت كل الجهود من أجل تسهيل وصول الحجيج من المنافذ الحدودية وحتى وصولهم إلى المشاعر المقدسة وعودتهم مرة أخرى إلى بلادهم دون استثناء في المعاملة أو تمييز جنسية على جنسية أو دولة على دولة, مقدماً الشكر للجهات على ما يبذلونه من خدمات جليلة لراحة قاصدي بيت الله الحرام والمشاعر.

وسأل معالي وزير الحج والعمرة في ختام كلمته الله سبحانه وتعالى أن يتقبل من الجميع صالح الأعمال, وأن يعيد الحجاج إلى أوطانهم سالمين غانمين وهم يحملون عن بلاد الحرمين أجمل الذكريات وأنفس اللحظات في هذه الرحلة الإيمانية المباركة.

بعد ذلك, شاهد الحضور عدداً من الأفلام التسجيلية والوثائقية عن مكاتب شؤون الحج ورؤية وزارة الحج والعمرة 2030 واستعدادات وإنجازات الوزارة لموسم 1439 هـ.

بدوره, ألقى الوزير المفوض لتنظيم حج جمهورية النيجر جبريل بوكاري أحمد كلمة رؤساء مكاتب شؤون الحجاج رفع فيها الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد, نائب رئيس مجلس الوزراء, وزير الدفاع – حفظهما الله – على ما تحقق من نجاح لموسم حج هذا العام والأعوام التي سبقته بفضل الجهود المبذولة لخدمة ضيوف الرحمن.

ونوه بما تشهده المرافق من تطور كبير مما جعلهم يؤدون مناسكهم بيسر وسهولة, مقدماً شكره للجهات المعنية ومن بينها وزارة الداخلية ورئاسة لجنة الحج المركزية.

من جانبه, ألقى إمام وخطيب المركز الإسلامي بباريس أبو طالب الأعرابي كلمة ضيوف ندوة الحج الكبرى أكد فيها أن هذا الترحيب وحسن الضيافة ليس بغريب على قيادة المملكة وأبنائها, مستشهداً بمقولة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – “إن كل المملكة في خدمة ضيوف الرحمن”.

وعد أبو طالب الحج فرصة عظيمة لكل أبناء العالم الإسلامي للالتقاء والتعارف وتبادل الآراء بمختلف مشاربهم وأطيافهم قبل أن يعودوا إلى أوطانهم, مؤكداً أن أمن المملكة هو أمن للعالم الإسلامي كله وأمن لملايين المسلمين في شتى بقاع العالم.

وفي ختام الحفل, كرّم معالي وزير الحج والعمرة وسائل الإعلام المحلية المشاركة في تغطية موسم حج هذا العام.