رفعت هيئة الهلال الأحمر السعودي استعداداتها وبكامل طاقتها التشغيلية لاستقبال الحجاج في مشعر منى، وتقديم الخدمات الإسعافية لهم خلال موسم الحج لعام 1440هـ، حيث خصصت الهيئة أكثر من 36 مركزًا إسعافيًا مدعومة بأكثر من 546 من القوى البشرية العاملة، و24 فرقة إسعافية متقدمة.
ويدعم الفرق الإسعافية في مشعر منى، ومبنى جسر الجمرات أسطول من سيارات الإسعاف المتطورة يضم أكثر من 104 سيارة إسعاف مزودة بأحدث الأدوات والأجهزة والتقنيات الطبية المستخدمة في العالم، حيث تأتي هذه التجهيزات في إطار خطة الاستعداد المكثفة لاستقبال حجاج بيت الله الحرام خلال تصعيدهم إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية الثامن من ذي الحجة.
وصرّح مشرف نطاق مشعر منى بهيئة الهلال الأحمر سعود البحر، أن الفرق الإسعافية رفعت حالة الجاهزية والاستعداد للتعامل مع كافة البلاغات الطارئة في نطاق مشعر منى لتقديم أفضل الخدمات الطبية لضيوف الرحمن، مشيرًا إلى أن المراكز الإسعافية تغطي كافة نطاق منى، والطرق المؤدية إليه إضافة إلى جسر الجمرات.
وأضاف “البحر” إلى أن المراكز الإسعافية تعمل بجميع طاقاتها التشغيلية لتغطي كافة المناطق في مشعر منى لتقدم الخدمات الإسعافية لحجاج بيت الله الحرام على مدار الساعة مدعومة بأسطول متكامل من المركبات وسيارات الإسعاف المجهزة بأحدث التقنيات والمعدات الطبية.
وتسعى هيئة الهلال الأحمر السعودي إلى توفير كافة إشكال الدعم لمنسوبيها لتقديم أرقى الخدمات الإسعافية لزوار بيت الله الحرام، من خلال أكثر من 125مركزًا إسعافيًا دائمًا ومؤقتًا وقوى بشرية عاملة بلغت أكثر من 2700 موظفًا في كافة التخصصات الطبية والإسعافية والإدارية والفنية ومدعومة بـقرابة 370 سيارة إسعاف مزودة بأحدث التقنيات والأجهزة الطبية.