وصف عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ الدكتور صالح الفوزان الشكر الذين يقومون بتوعية حجاج بيت الله الحرام وإرشادهم، بأنهم دعاة إلى الله يعلمون الناس أمور دينهم مستدلًا بقول الله تعالى : (كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون).
جاء ذلك في اللقاء المفتوح الذي عقده بعد مغرب أمس في جامع الشيخ عبدالعزيز بن باز ــ رحمه الله ــ بمكة المكرمة حيث تحدث عن الدعوة إلى الله وأهميتها، مبينًا أن من الشروط والصفات التي يجب أن يتصف بها الداعية إلى الله الإخلاص، والصبر، والأناة ، وتحمل الأذى، وقوة العزيمة.
مؤكدا في الوقت نفسه أهمية الحكمة، والموعظة الحسنة عند دعوة الناس وإرشادهم.
بعد ذلك أجاب الفوزان عن الأسئلة التي طرحت عليه، التي تركزت في مجملها على أحكام عبادة الحج والعمرة .
ويأتي اللقاء ضمن البرامج التوعوية والإرشادية التي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية؛ لتوعية حجاج بيت الله الحرام، لاسيما في المساجد والجوامع الكبرى في مكة المكرمة.