أعلن وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي، نجاح الخطط التشغيلية لموسم حج 1439هـ في جميع القطاعات العاملة في منظومة البيئة والمياه والزراعة في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة، التي شملت قطاعات الوزراة.

40 مليون م3
وبيَّن الفضلي أن قطاع إنتاج المياه، ممثلًا بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، وقطاع توزيع المياه ممثلًا في شركة المياه الوطنية، استطاع- بفضل الله- زيادة كميات المياه الواردة إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال أوقات الذروة، مقارنة بالموسم الماضي لتصل إلى 912 ألف م3 يومياً للمرة الأولى، مقارنة بالأعوام السابقة، والوصول إلى مستويات قياسية للتوزيع بلغت في أوقات الذروة 935 ألف م3 يوميًا، مشيرًا إلى أن إجمالي كمية المياه التي تم ضخها في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة بلغت نحو 40 مليون م3 منذ بداية ذي القعدة، وعمل فيها أكثر من 3500.

فحص مليونا رأس
وأوضح الفضلي أن اطباء الوزارة البيطريين والفرقه البيطرية فحصت أكثر من مليوني رأس من المواشي دخلت مكة المكرمة والمشاعر المقدسة دون أية أمراض محجرية – ولله الحمد -، كما عملت فرق مكافحة نواقل الأمراض بمكافحة نواقل مرض حمى الضنك خارج النطاق العمراني في المشاعر المقدسة، وعرفة ومزدلفة، بإجمالي مساحة بلغت 3250 هكتارًا تمت تغطيتها بالرش الجوي.

رصد جوي مستمر
وأفاد أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة جندت جميع إمكاناتها لمراقبة الطقس وتقديم التوقعات الجوية من خلال أقمار صناعية ورادارات مباشرة، تشرف عليها 7 فرق تفتيش نفذت 370 زيارة، وأصدرت نحو 172 إشعار مراجعة، علاوة على 10 محطات أتوماتيكية في المشاعر ومكة المكرمة و 5 محطات أخرى في المدينة المنورة، تعمل على مدار الساعة لرصد الأجواء، وتقدم معلوماتها الأرصادية للجهات المختصة والحجاج، لتنفيذ حركة تنقلات الحجاج من خلاله والاستفادة من الأوقات المناسبة، من خلال مركز إعلامي وتوعوي يعمل على مدار الساعة بأربع لغات مختلفة، وتمت هذه الإنجازات بجهود أكثر من 154 موظفًا في القطاع.
كما لفت إلى أن المؤسسة العامة للحبوب، وفرت احتياجات شركات المطاحن من القمح المخصص لإنتاج الدقيق، التي بدورها قامت شركة المطاحن الأولى والثالثة بضخ أكثر 1.3 مليون كيس دقيق (58.5 ألف طن) خلال موسم الحج لخدمة الحجيج في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.