أكد وزير الإعلام أن النجاح الكبير لموسم الحج، والانتشار العالمي للتغطية الإعلامية انعكاساً للجهود الجليلة التي بذلتها المملكة في خدمة الحجيج؛ أسقط أجندة التسييس وأخرس أبواقها وأحبط مكائدها.

جاء ذلك خلال رعاية الحفل الختامي لموسم حج 1439هـ على شرف ضيوف الوزارة لهذا العام في جدة، حيث رفع التهنئة للقيادة الرشيدة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام نيابة عن الوفود الإعلامية.

نقلة نوعية
وأكد الوزير في الحفل، الذي حضره وزيرا الإعلام في السودان والسنغال، أن الوزارة حققت في حج هذا العام 1439هـ نقلة نوعية، من خلال العمل مع شركائها في الجهات الحكومية ووسائل الإعلام، لتنفيذ الخطة الإعلامية الاستراتيجية الشاملة لتغطية موسم الحج، مضيفاً أن التخطيط المسبق والتعاون وتكامل الجهود والتنسيق، كل ذلك أسهم في تحقيق إنجازات ملموسة في تغطية أعمال الحج على المستوى الدولي والإسلامي والوطني.

العالم في قلب المملكة
وأوضح الدكتور العواد أن الوزارة بادرت إلى تصميم هوية بصرية ولفظية موحدة لحج هذا العام بعنوان: “العالم في قلب المملكة”، وجهزت موقعا إلكترونيا مخصصا للنشر عن أعمال الحج بعنوان “بوابة الحج الإعلامية:‏://hajj.media.gov.sa، مبيناً أن الهوية اللفظية الموحدة للحج المتمثّلة بهاشتاغ (#العالم_في_قلب_المملكة) حققت 18 ملياراً و233 مليوناً و192 ألفاً و272 ظهورا (impressions) في تويتر.

مركز إعلامي موحد
وبين أن الوزارة دشنت مركزاً إعلاميًا موحدا للجهات الحكومية بالحج في منطقة مكة المكرمة، كأحد برامج ومبادرات تنفيذ الخطة الإعلامية الشاملة لوزارة الإعلام لتغطية موسم حج، حيث عمل على نقل وإبراز جهود الأجهزة الحكومية في خدمة ضيوف الرحمن وتنسيقها، وتوحيد الرسالة الإعلامية، وخدمة الإعلاميين والصحفيين المحليين والدوليين، موضحاً أن 168 صحفياً سعودياً و818 صحفياً دولياً استفادوا من الخدمات الإعلامية التي قدمتها الوزارة في الحج.

19 قناة إعلامية
وقال إن الوزارة أنتجت 1419 مادة إعلامية متنوعة، بالإضافة إلى إصدار 58 بياناً صحفياً، عبر 19 قناة إعلامية رقمية وتقليدية، بـ 62 لغة؛ واستطاعت الوصول إلى 100دولة، محققة 32.717.328 مشاهدة حول العالم، كما أجريت 7 لقاءات إعلامية مع 7 شخصيات من بين المسؤولين في الجهات الحكومية المشاركة، كما سلطت الوزارة الضوء على 57 جهة حكومية مشاركة في موسم الحج.

وأشار الوزير إلى أن المركز الإعلامي الموحد تلقى 560 مكالمة صادرة وواردة، و400 بريد إلكتروني تم استقباله وإرساله، تتضمن استفسارات وطلب مساعدات وتسهيلات ومعلومات وبيانات وإحصاءات من المركز حول أعمال الحج.
وأضاف الدكتور العواد أن الوزارة جهزت فرق عمل من 60 شاباً سعودياً كفؤاً في جميع التخصصات الإعلامية، تم تقسيمهم إلى فرق للرصد الإعلامي وإجراء المقابلات الميدانية مع الحجاج، والإنتاج، بهدف صناعة مواد وقصص إنسانية وتجارب حول الحج، كما شكلت الوزارة فريقاً تحريرياً متخصصاً من الشباب السعوديين على خبرة ودراية، يقومون على صياغة القصص الإنسانية والمعالم المكانية والزمانية والتاريخية، بالإضافة إلى المصورين الفوتوغرافيين ومصوري الفيديو، ومن ثم مرحلة الإنتاج الإعلامي لأكثر من ١١ نوعاً من المواد الإعلامية، ما بين أخبار وقصص ومقالات وأرقام وصور ومقاطع فيديو وانفو جرافيك، يتم دعمها بفريق التصميم والإخراج، ثم نشرها على منصات الوزارة التي بلغت ١٩ منصة إعلامية.

عمل على مدار الساعة
وأوضح العواد أن فرق العمل التابعة لم تتوقف عن العمل على مدار الأربع والعشرين ساعة، حيث أن العمل كان يبدأ من الميدان ولكنه لا ينتهي بمجرد نشر المحتوى، وإنما تتم متابعته بعد النشر أو البث، من خلال الرصد والتطوير، عبر عمل داخلي جماعي منظم ومتناغم مع 57 جهة حكومية مشاركة، يجري العمل معها قبل وأثناء وبعد الحج.

تفاعل عالمي كبير
وزير الإعلام إلى أن الأرقام وإحصاءات الرصد الإعلامي ما بعد النشر تشير إلى وجود تفاعل كبير على المستوى العالمي مع المواد الإعلامية التي قامت ببثها ونشرها.
وأضاف أن اللقاء الإعلامي مع المذيعة الألمانية كريستيانا بيكر حقق 8 ملايين مشاهدة على عدة منصات رقمية، مؤكداً أن فرق العمل حرصت على التغطية المباشرة والمتابعة الفورية أولاً بأول من موقع الحدث ، كما أسهم الإعلام الجديد بقنواته ومواقعه ومنصاته المختلفة من خلال الصورة والفيديو والإنفو جرافيك في سرعة بث ونشر المواد والمعلومات والبيانات ووصولها بسهولة ويسر إلى المتلقي.

تغطيات بالصوت والصورة
وبيّن الدكتور العواد أن الوزارة حرصت على تضافر الجهود وتحقيق التنسيق والتناغم بين الجهات المشاركة، ومع المسؤولين بشكل لحظي لتغطية الحدث ونقل الصورة كما هي، وإبراز الجهود التي تقوم بها تلك الجهات، حيث يقوم فريق العمل الميداني بتغطية الحدث بالصوت والصورة لإرساله إلى المركز الإعلامي لإكمال اللازم، موضحاً أنه تم نشر المحتوى بحسب الفئة المستهدفة من خلال ١٩ منصة للنشر تم إطلاقها، تبث المحتوى بحوالي ٦ لغات رئيسية، بالإضافة إلى بوابة الحج الإعلامية الإلكترونية التي تدعم اللغتين العربية والإنجليزية، وحساب مركز التواصل الدولي الذي يخاطب الإعلام الخارجي والرأي العام العالمي، وجميعها سخرت من أجل إظهار الصورة الحقيقية لما تقدمه المملكة في خدمة ضيوف الرحمن.
وأكد أنه كان للمؤثرين العالميين الذي استضافتهم وزارة الإعلام دور حيوي في بث الرسائل الإعلامية الإيجابية حول أعمال الحج، من خلال حساباتهم التي يتابعها الملايين حول العالم عبر الإعلام الجديد.

تغطية حدث ضخم
عقب ذلك ألقى رئيس تحرير صحيفة “اليوم التالي” السودانية الدكتور مزمل أبوالقاسم كلمة الوفود العربية نوّه فيها بالتسهيلات التي وجدوها خلال المشاركة في تغطية حدث ضخم، شهد في عامه الحالي تسابقًا غير مسبوق من زملاء المهنة، لنقل أخباره، وتقفي آثاره، وتتبع أفضاله، وبث فعالياته في كل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة عالمياً، بتغطيةٍ استثنائية غير مسبوقة.
ولفت إلى اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين، بدعوة عدد قياسي من الإعلاميين، حضروا لمملكة الخير من كل قارات الدنيا.

المملكة دولة محبة وسلام
ثم ألقيت كلمة الوفود الآسيوية أشاد فيها الرئيس التنفيذي لقناة “الهجرة” الماليزية البروفيسور إيزلان بن نصار بما توليه المملكة من اهتمام وجهود كبيرة لوحدة الدول الإسلامية وإحلال السلام والاعتدال والتعايش، مؤكدًا أن رؤية 2030 في أظهرت للعالم أجمع أن المملكة دولة محبة للسلام والتسامح.

تجربة لتجديد الايمان
بعد ذلك ألقت الإعلامية كريستينا باكير كلمة الوفود الأوروبية شكرت في مستهلها حكومة خادم الحرمين الشريفين، ووزارة الإعلام على هذه الاستضافة مشيرة إلى أن تجربتها في الحج هذا العام كانت مذهلة وسمحت لها بتجديد إيمانها قبل 23 عامًا حيث قررت التحول إلى الإسلام لتجربة السلام الذي شعرت به وكانت تفتقده في حياتها.

ثم ألقى وكيل وزارة الإعلام السنغالي حوسينو دينق كلمة الوفود الأفريقية قدم فيها التهاني بنجاح حج هذا العام، وشكره لخادم الحرمين الشريفين ولي العهد على ماوجدوه من حسن استضافة ورعاية لأداء رسالتهم الإعلامية، مبيناً أن هذا التجمع يساهم في تعزيز الثقافة الإسلاميه والسلام الدولي، والحوار بتعدد الثقافات، وتحقيق الأمن والاستقرار والوئام بين مختلف شعوب العالم.

بعدها ألقيت كلمة المشاهير والمؤثرين أحد مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي في الباكستان فؤاد خان مبيناً أن هذه أول تجربة له في الحج وسعادته وإعجابه بالكفاءة المهنية للجهات المشاركة والخدمات المقدمة لجميع الحجاج.
وفي ختام الحفل قرأ وكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري عبدالفتاح عبدالمعز علي إسماعيل البرقية المرفوعة إلى خادم الحرمين الشريفين باسم ضيوف وزارة الإعلام لموسم حج هذا العام، معربين فيها عن خالص الشكر والتقدير والأمتنان إلى خادم الحرمين الشريفين، الذي لا يدخر جهدًا في سبيل خدمة الإسلام وخدمة الحرمين الشريفين.