ألقى المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري، اليوم الاثنين الحادي عشر من شهر ذي الحجة 1440هـ، محاضرة بعنوان: (مظاهر وسطية الإسلام في الحج) في مسجد الخيف بمشعر منى قبيل صلاة الظهر، ضمن برامج الأمانة العامة للتوعية الإسلامية بالحج والعمرة والزيارة تزامنا مع الحملة التوعوية الإرشادية التي تواصل الوزارة تنفيذها تحت شعار “الحج دعوة ومنهج قويم”.
وأوضح الدكتور الشثري ــ خلال المحاضرة ــ أن الشريعة الإسلامية جاءت بالأمر بالعدل والإحسان وذلك مع الناس جميعًا، وأن من مظاهر الوسطية والاعتدال شعيرة الصلاة ابتداء من الوضوء والطهارة، إلى أداء الإنسان الصلاة مع الجماعة؛ لتكون سبب من أسباب محبة الناس بعضهم لبعض وتعاطفهم وتراحمهم.. وكذلك الزكاة مظهر من مظاهر الاعتدال والرحمة والوسطية يتضامن الناس فيها، ويؤدي الغني بشي من ماله لأخيه الفقير يتقرب به إلى الله بلا منة ولا تفضل عليه، وكذلك في باب فريضة صوم رمضان يتقربون فيه إلى الله، ويستشعرون جوع الفقير ويقفون معه في حياته، ويتقربون إلى الله بإطعام الطعام بإفطار الصيام.
وبيّن الدكتور الشثري أن من مظاهر وسطية الإسلام فريضة الحج، حيث نجد في هذه الفريضة من الوسطية والاعتدال والتسامح والرحمة، وأن الأمثلة على ذلك كثيرة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث كان في سيرته، وفي حجه الكثير من أمثلة الرحمة بأصحابه، والعطف والاعتدال والتسامح، وقد يسر على المسلمين حجهم، وهذا من مظاهر الوسطية والاعتدال في الحج.
كما أكد الدكتور الشثري أن من فضل الله أن وفق حكومة هذه البلاد لتوفير كل ما من شأنه التيسير على حجاج بيت الله الحرام، والعمل على إنجاز المشاريع التي تسهم في راحة وتنقل ضيوف الرحمن بين المشاعر لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام، وأن هذا من مظاهر الوسطية في الإسلام.
وأوضح الدكتور سعد الشثري أن من مظاهر الوسطية والاعتدال في الحج أن النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ قد حج راكبا فلم يحج ماشيًا فيشق على الناس فليس على الحاج الحج ماشيًا، بل يجوز له راكبًا، وكان ــ عليه الصلاة والسلام ــ يجمع الصلوات تسهيلًا ورحمةً واعتدالًا بحجاج بيت الله الحرام.